مـــوقـــع احبــاب اللـــه لفضـــيلة الشـــيخ عـــلاء الشـــال
الموقع الرسمى لفضيلة الشيخ/ علاء الشال { داعية الى الله}
في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم { من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا ، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا } . فأخبر صلى الله عليه وسلم أن المتسبب إلى الهدى بدعوته له من الأجر مثل أجر من اهتدى به ، وكذلك المتسبب إلى الضلالة عليه من الوزر مثل وزر من ضل به ، لأن الأول بذل وسعه وقدرته في هداية الناس ، والثاني بذل قدرته في ضلالتهم ، فنزل كل واحد منهما منزلة الفاعل التام

مـــوقـــع احبــاب اللـــه لفضـــيلة الشـــيخ عـــلاء الشـــال

مـــوقـــع احبــاب اللـــه لفضـــيلة الشـــيخ عـــلاء الشـــال داعــــــيه اسلامــــــى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
https://www.facebook.com/groups/197502020281280/[[اخبار وزارة الاوقاف وكل مايخص الائمة والدعاة]]
بسم الله الرحمن الرحيم من موقع احباب الله للشيخ علاء الشال مرحباً وأهلا بكل زائر وندعوكم وكل من يهتم بامور دينه ...
عزيزي المشترك اذا رغبت في التسجيل في المنتدى فسيتم تنشيط حسابك من قبل الادارة اذا لم تقم بتنشيطه من خلال بريدك الاليكترةني مع وافر التحية والسلام عليكم ورحمة الله وبركات
السلام عليكم, لقد قمت بإنشاء موقع رائع و أتشرف بدعوتك للإلتحاق بموقعى و التسجيل فيه. المنتدى على هذا الرابط http://alaaelshal.forumado.net المدير العام للمنتدى / الشيخ علاء الشال
"دليل المواقع الإسلامية"
البحث في دليل المواقع الإسلامية
الكلمة:
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» خطبة الجمعة لمدة خمس سنوات
الأربعاء 11 يناير 2017, 7:00 am من طرف الشيخ علاء الشال

» حياة الرسول – صلى الله عليه وسلم- قبل البعثة دروس وعبر
الثلاثاء 29 نوفمبر 2016, 2:28 pm من طرف الشيخ علاء الشال

»  ما جاء في إكرام الضيف والإحسان إليه
الإثنين 28 نوفمبر 2016, 2:57 pm من طرف الشيخ علاء الشال

» قصص عن الايثار ... قصص عن حياة الصحابة
الجمعة 04 ديسمبر 2015, 5:05 pm من طرف الشيخ علاء الشال

» 
الأربعاء 21 أكتوبر 2015, 9:29 pm من طرف الشيخ علاء الشال

» قصة كلب دخل قانون النظام،وتعلم آداب المجتمع
الأربعاء 21 أكتوبر 2015, 9:27 pm من طرف الشيخ علاء الشال

» قصــــــــــــــــــــــــــــــة
الأربعاء 21 أكتوبر 2015, 9:26 pm من طرف الشيخ علاء الشال

» الثقة بالله
الأربعاء 21 أكتوبر 2015, 9:22 pm من طرف الشيخ علاء الشال

» اسماء المفتشين الجدد لجميع المحافظات
الثلاثاء 20 أكتوبر 2015, 12:22 pm من طرف الشيخ علاء الشال

المواضيع الأكثر شعبية
مسابقة التفتيش في وزارة الأوقاف
هام وعاجل إلى كل من اختبروا في مسابقة الكويت هذه أسماء الناجحين
اخبار وزارة الاوقاف وكل مايخص الائمة والدعاة
تسقط مسابقة الكويت للائمه
الناجحون في اختبار أعضاء المقارئ بمحافظات (الإسكندرية – الإسماعيلية – الأقصر – البحر الأحمر – السويس – المنوفية – بني سويف – بورسعيد – دمياط – القيوبية – قنا)
** قصص وصور تبين محبة الصحابه للرسول صلى الله عليه وسلم ***
ذكر ما ورد في فضل مصر من الآيات الشريفة والأحاديث النبوية
أجمل حكمة اللهم متع من قرأها متاعا حسنا في الدنيا والاخره
كيف أراقب الله فى الخلوات
مسابقة للائمة المتميزين
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الشيخ علاء الشال - 519
 
نور الإيمان - 11
 
محمد احمد عثمان - 9
 
حسام يحى - 4
 
الشيخ/عادل زكريا فؤاد - 3
 
ابو ادهم المصرى - 2
 
محمد ابو على - 2
 
الشيخ رضا رجب - 2
 
عمرو زويته - 2
 
حازم شوقي - 2
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ السبت 13 مايو 2017, 2:09 am
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط مـــوقـــع احبــاب اللـــه لفضـــيلة الشـــيخ عـــلاء الشـــال على موقع حفض الصفحات
سحابة الكلمات الدلالية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



ديسمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      
اليوميةاليومية
اهم اخبار الشيخ علاء الشال
اهم اخبار شيخ علاء الشال
مواقيت الصلاة فى مصر

شاطر | 
 

 الحج مدرسة لضبط السلوك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ علاء الشال
Admin
avatar

عدد المساهمات : 519
نقاط : 1521
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 20/10/2012
العمر : 43
الموقع : http://alaaelshal.forumado.net

مُساهمةموضوع: الحج مدرسة لضبط السلوك   الإثنين 05 نوفمبر 2012, 6:45 am

الحج مدرسة لضبط السلوك
{وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى}
"إن من أيام دهركم لنفحات ألا فتعرضوا لها"
"المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، والمؤمن من أمنه الناس على دمائهم وأموالهم"
نفحات الحج تجعل الروح فانية
نفحات الحج تجعل القلب مطمئناً
نفحات الحج تزكي النفس البشرية عن رعوناتها وتجعلها تقبل على الفضائل والأعمال الصالحة ومكارم الأخلاق.
نفحات الحج تجعل الحياة طيبة سعيدة
الحج حُجة ودليل وبرهان على قوة إيمانك وصلابتك يقينك واستقامتك على شرع ربك واتباعك لهدي نبيك صلى الله عليه وآله وسلم
"الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة"
"من حج ولم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه"

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، الحمد لله الذي جعل مواسم الأعياد بعد الطاعات ، الحمد لله الذي شرع لعباده من القربات، ما ينجيهم من أهواء النفوس ويرقيهم في مدارج الكمال.
نحمدك ربنا ونستعينك ونستهديك ونستغفرك، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهديه الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد بيده الخير وهو على كل شيء قدير، هو القائل عزّ شأنه بشأن أداء مناسك الحج: {لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ} [الحج: 28].
وأشهد أن سيدنا محمداً عبد الله ورسوله وصفيه وخليله، أدَ الأمانة وبلغ الرسالة ونصح الأمة، وجاهد في الله حق الجهاد، وهدى الناس إلى سبيل الحق والرشاد، وهو القائل: "إن من أيام دهركم لنفحات ألا فتعرضوا لها".
أما بعد فيا أيها المؤمنون:
اتقوا الله ربكم، اتقوا الله في أعماركم، واتقوا الله في أعمالكم، واعلموا أن ما يقدم الإنسان من خير لنفسه إنما يجده عند ربه هو خيراً وأعظم أجراً.
عباد الله:
إذا سألت نفسك السؤال الآتي ما الذي يميزك عن سائر الكائنات؟ ما الذي يميزك عن سائر المخلوقات؟ فكل من خلق الله من إنس وجنّ وحيوان إنما له حركة وسلوك، فما الذي يميز سلوكك أيها الإنسان عن سلوك سائر المخلوقات؟
في الدراسات العلمية الطبيعية يقولون: هناك حيوان متوحش، والحيوان من الحياة والحركة ، فالقرآن الكريم لما ذكر الآخرة قال: {لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ} [العنكبوت:64]، أي الحياة الدائمة المستمرة.
إذاً في العلوم الطبيعية الحيوانات متوحشة وحيوانات مستأنسة وحيوانات أليفة.
ما الفرق بين المتوحش لا يضبط سلوكه؛ يفعل ما يشاء، يتصرف على هواه، يعيش في الغابة قوي يبطش بالضعيف لا رعاية لقوانين وقواعد بل هي الحركة الفردية الأنانية.
الحيوان المستأنس هو الذي استطاع الإنسان أن يضبط سلوكه، أي سلوك ذاك الحيوان المتوحش؛ بالتدريب بالمتابعة بالتعليم بالتربية.
الحيوان الأليف بطبعه يألف التعامل مع سائر المخلوقات.
قد يكون التشبيه في غير محله المطلق ولكن التدقيق يعطينا عبرة وعظة نخلص منها إلى نتيجة ونحن مع قرب انتهاء موسم الحج أو مع انتهاء مناسك الحج، فما هي ضوابط سلوكك أيها الإنسان؟
لا أحد منا يقبل أن يكون كذلك مستوحش أو المتوحش، وبالتالي فإن هناك قيم وإن هناك خلْقاً من الله عزَّ وجل أودعه فيك لتضبط سلوكك.
قال أحدهم: إن ضابط السلوك هو العقل، فمن امتلك العقل عرف متى يتصرف في الوقت المناسب؛ فكان تصرفه صحيحاً لائقاً.
لا ينكر هذا القول فإن من ضوابط سلوك العقل، المفكر وليس الدماغ البشري الذي يوجه الأعصاب للحركة، هناك أدمغة موجودة في سائر المخلوقات، ولكن دماغ الإنسان تنقطع فيه الصور لتتحول إلى ضوابط سلوك فيقبل على فعل الخير ويحجب عن فعل الشر، فهل يكفي العقل ليكون ضابطاً للسلوك؟ فها هم مليارات من الناس يملكون العقل المفكر، فهل انضبطت أعمالهم وانضبطت سلوكهم بأن يقدموا ما ينفع ويبتعدوا عما يضر.
في واقع الأمر نجد أن العقل يودي بالإنسان إلى مهالك الردى بسبب الأنانية المفرطة، بسبب حب الذات، بسبب الاستعلاء والاستكبار على الآخرين، وبالتالي فلا يكفي أن يكون العقل هو ضابط السلوك.
قالوا: ضابط السلوك الضمير الحي، الأخلاق، التربية، البيت، التعامل مع الناس يحول حركة الحياة من زوايا حادة مزعجة إلى حركة مرنة بانحناءات تستطيع استيعاب الآخرين.
نتابع فنقول: إن الضمير الحي والأخلاق ضابط جيد، ولكن بعض القيم الأخلاقية إذا استمدت من العقل البشري فقط أوصلت إلى ذات النتيجة في الانحراف، وإذا استمدت من شرع منزل من الله عزَّ وجل، كانت في قالب يخدم الإنسان ويوصل إلى رضا الرحمن، وهذا هو الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم يقول: "إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق" مكارم الأخلاق.
الإنسان بدأ يفكر وصل إلى أخلاق أن الصدق ينجي وأن الكذب حبله قصير وأن الأمانة تزرع الثقة بين الناس، وأن الخيانة تورث العداوة والبغضاء، فجاءت الشرائع السماوية لتكون الضابط للسلوك، وجاء ديننا -الحنيف إسلامنا وقرأننا وهدي نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم-؛ ليقول: ما اهتدى إليه العقل ووصلت إليه القيم يؤجر عليه من فعل من خير ويعاقب من فعل من شر.
إذاً ما أجمل أن ندرك أن ضوابط السلوك في حياتنا هي الشرع الحنيف، هي القرآن الذي بين أيدينا، هي سنة النبي عليه الصلاة والسلام.
قال: كيف أدرك هذه المعاني، قلنا هنا بيت القصيد.
مدرسة الحج مدرسة تربوية لضبط السلوك، فإخواننا يؤدون المناسك أدَّوها خلال الأسبوع الماضي في حال مراقبة دائمة لحركتهم، لسلوكهم، لتصرفاتهم، تجردوا عن ثياب المخيط فلبسوا ثياب البيضاء متذكرين أنهم يوماً سيرحلون عن هذه الدنيا وأقبلوا بقلوبهم على مولاهم مستجبين لنداء الله بقولهم: لبيك اللهم لبيك.
هل العقل يرشد إلى التلبية؟
هل الضمير الحي يؤدي بالإنسان إلى الاستجابة؟
بل إنه الشرع، فلما وصلوا إلى مكة المكرمة وهم بثياب الإحرام يراقبون التصرفات، وجاء الشرع ليقول له هناك مباحات فاجتنبها.
في الصيام امتنعت عن الطعام والشراب في النهار، وهنا تمتنع عن مباحات في الليل والنهار، فلا إزالة للشعر، ولا قص للأظفار مع أن هذا من الجمال والنظافة، ولكن راقب أعمالك ودقق في سلوكك، ومن استطاع أن يضبط نفسه في نهار رمضان عن المباحات وفي أيام الحج عن المباحات؛ فهو قادر على ضبط نفسه وضبط سلوكه في سائر الحياة.
طافوا حول الكعبة لم ينظروا على أنها حجر، بل إنها الهدف والمركز التي تتجه إليه القلوب قبل الأنظار.
الجميع يسعى نحو هدف واحد مهما امتدت وابتعدت بلاده، ومهما تعددت وتلونت لغاته وأنت ترى مشهد الطائفيين من كل فج عميق ومن كل لسان ولغة، ما أعظم الخالق الذي أبدع الألوان والألسنة، ولست أنت الوحيد المسلم المؤمن بل كل الطائفيين، اعتقد أنهم يسعون لهدف هو هدفك، فالمركز واحد، كعبة وقبلة واحدة وقرآن واحد ونبي واحد ومعبود بحق هو الله الفرد الصمد، فما دام جارك هدفه هو هدفك، وما دام المؤمن في أي بقعة من الأرض هدفه هو هدفك، فلِمَا الابتعاد عن بعضنا؟! لِمَا الشقاق والتنافر فيما بيننا؟!
في مدرسة الحج تشعر بأهمية التماسك للأمة التي أرادها الله، أن تكون خير أمة أخرجت للناس، فلما صلوا خلف مقام سيدنا إبراهيم والله عزَّ وجل يقول: {وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى} [البقرة: 125]، فهل القضية في أن أجعل المقام حاجزاً بيني وبين الكعبة لأداء ركعتين، أم القضية أسمى من ذلك وأرقى.
ما مقام إبراهيم؟ في أي مكانة كان سيدنا إبراهيم، ألم يقل القرآن: {وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً} [النساء: 125]، فهل جعلت بينك وبين الله صلة في المحبة والخلة والصحبة والقرب والزلفى إذا اتخذت خلة إبراهيم صلاة لك، فإنك تسع الناس بأخلاقك وتستوعب الناس بحبك لهم وبتعاونك معهم.
سيدنا إبراهيم أبو الضيفان ما أكل مرة لوحده ويوماً وضع الطعام وهو يبحث عمن يأكل معه فلم يجد، انتظر، ومن بعيد رأى شخصاً فلما وصل إليه قال سيدنا إبراهيم عليه السلام: أقبل إلى الزاد وإلى الطعام، فلما جلسا إلى الطعام، قال سيدنا إبراهيم: قل بسم الله، قال الرجل: ومن الله، قال: الذي خلقك وأوجدك، قال الرجل: إنه لا يعبد الله سبعون عاماً، أمن أجل لقمة طعام يلزمه إبراهيم بأن يعبد الله، ترك الطعام ومشى، نزل الوحي على سيدنا إبراهيم، يا إبراهيم إني أطعمه وأرزقه خلال سنوات طويلة ولم أمنع عنه النعمة، -نزل العتاب من الله- فخرج سيدنا إبراهيم يسعى وراء الرجل، عُد إلى الطعام وكُلْ، لن ألزمك بالإيمان أو بقول بسم الله، قال الرجل: ما الذي غير رأيك يا إبراهيم؟ قال: عاتبني فيك ربي، {لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ} [البقرة: 272]، قال: أإلهك عاتبك فيَّ؟ إنه إله يستحق العبادة أشهد أن لا إله إلا الله.
أن تفرض ما تريد على غيرك؛ لن يستجيب لك.
أن تكون قريباً من الرحمن محباً للإنسان، تستوعب حركة الحياة، فتجعل بينك وبين إخوانك صفاً مرصوصاً نحو هدف مشترك.
سعى الحجاج بين الصفا والمروة، حركة ذهاب وإياب بين جبلين، ذاك هو المظهر، بين حقيقتين هو ذاك الجوهر {وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى} [طه: 84].
إذا جاءك نداءان: نداء لأداء واجب للرحمن، ونداء لمزيد من زخارف الدنيا والحياة بيعاً، شراءً، صفقة، سفراً، أي النداءين تستجيب له أسرع؟
{وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى} [طه: 84].
ما أجمل أن ندرك أن الحج مدرسة تربوية لضبط السلوك، فهذا قد يؤذيك بجسدك، وهذا قد يؤذيك بلسانه، وذاك قد يحجب عنك ليضايقك، فما موقفك؟
في الحج ضبط للسلوك، تتذكر قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، والمؤمن من أمنه الناس على دمائهم وأموالهم".
هذه نبذة عن ضوابط السلوك، ليس عقلاً فقط ولا أخلاقاً فحسب، بل هي الدين والشرع، فإذا ما ذهب الحجاج إلى منى يوم التروية تزودوا من التقوى، فذهبوا إلى عرفة بصعيد واحد عرفوا ضعفهم وقوة ربهم، وعرفوا فقرهم وغنى مولاهم، ومن عرف نفسه عرف ربه، ثم أفاضوا إلى مزدلفة فذكروا الله عند المشعر الحرام فأعطاهم الله مناهم في أيام العيد والتشريق.
طوبى لمن أدرك معاني الحج العظيمة.
هنيئاً لمن وفقه الله لأداء المناسك فيما سلف من الأيام، ونسأل الله تعالى أن لا يحرم أحداً من أداء المناسك فيما هو قادم من السنوات.
اللهم اجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه.
الخطبة الثانية:
يا عباد الله:
نفحات الحج تجعل الروح سامية.
نفحات الحج تجعل القلب مطمئناً؛ لأن الحاج يكثر من ذكر الله، {أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد: 28].
نفحات الحج تزكي النفس البشرية عن رعوناتها وتجعلها تقبل على الفضائل والأعمال الصالحة ومكارم الأخلاق.
نفحات الحج تجعل الحياة طيبة سعيدة، قال تعالى: {مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً} [النحل: 37].
فيا من حج فيما مضى، ويا من حج في هذا العام، تذكر أن الحج حُجة لك في ميزان حسناتك أو حُجة عليك في ميزان السيئات وزيادة البلاء.
الحج حُجة ودليل وبرهان على قوة إيمانك وصلابتك يقينك واستقامتك على شرع ربك واتباعك لهدي نبيك صلى الله عليه وآله وسلم.
أيها الحاج: الحج حُجة فاجعله حُجة لك واحذر من المخالفات والمعاصي والمنكرات حتى لا يكون الحج حُجة عليك.
لَمَّا يكون الحج حُجة لك فهو الحج المبرور الذي ذكره رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة"، فإذا استقبلت في يوم من الأيام حاجاً فاستمع إلى كلامه وذكره بأن يكون سفره حجة له، ذكره بأن يكون حجه مبروراً "من حج ولم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه".
صفحة بيضاء نقية يكثر من فعل الخيرات والحسنات ويبتعد عن المعاصي والسيئات.
الحج حاجة تطلبها من ربك فالحجيج هناك يرفعون أكفهم بالضراعة والالتجاء، ويضعون جباههم بالذل والانكسار والافتقار إلى الله بأولويات دعاء، يبدؤون بالدعاء لأنفسهم، يدعون لآبائهم وأبنائهم وإخوانهم، وما أجمل ما يصل دعاؤهم ليشمل مجتمعهم وبلدهم ووطنهم وأمتهم، قال عليه الصلاة والسلام: "يغفر الله للحاج ولمن استغفر له الحاج"، فإذا لقيت حاجاً فقل له: حجاً مبروراً سعياً مشكوراً ذنباً مغفوراً، ادع الله لنا بالمغفرة، اللهم اغفر لي وللحاضرين.
قل للحاج أن يدعو لك في ختام اللقاء ليس فقط أن نذهب لنستمع إلى ما رأى ذاك الحاج، بل اجعل استقبال الحجاج ولقاءهم مجلس دعاء، مجلس مذاكرة عما جرى، مجلس علم ومناصحة في الأحكام، واختموا مجلس لقاء الحجاج بطلب الدعاء، فالدعاء هو العبادة، وليكن الدعاء لكل المسلمين، لكل المؤمنين، للناس أجمعين، فرسولنا صلى الله عليه وآله وسلم أرسله الله رحمة للعالمين، لا تخصص في دعائك فقط نفسك أو من هو حولك بل عمم، فالله عزَّ وجل كريم جواد، "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه"، ولنجعل من أهم أولوياتنا في هذه الأيام الدعاء لبلدنا أن يبقى آمناً، أن يبقى مستقراً، أن يحفظ الله الشباب والشابات، أن يحفظ علينا ديننا، أن يحفظ لنا بلدنا، ولنؤمن على الدعاء بعد الصلوات على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
اللهم صلي على سيدنا محمد صلاة ترضيه وترضى بها عنا يا رب العالمين.

_________________
مع اطيب تمنياتى / الشيخ علاء الشال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alaaelshal.forumado.net
 
الحج مدرسة لضبط السلوك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــوقـــع احبــاب اللـــه لفضـــيلة الشـــيخ عـــلاء الشـــال :: الأقسام العامة :: مـــــــــــــــواسم الخـــــــــــــــــــيرات-
انتقل الى: