مـــوقـــع احبــاب اللـــه لفضـــيلة الشـــيخ عـــلاء الشـــال
الموقع الرسمى لفضيلة الشيخ/ علاء الشال { داعية الى الله}
في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم { من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا ، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا } . فأخبر صلى الله عليه وسلم أن المتسبب إلى الهدى بدعوته له من الأجر مثل أجر من اهتدى به ، وكذلك المتسبب إلى الضلالة عليه من الوزر مثل وزر من ضل به ، لأن الأول بذل وسعه وقدرته في هداية الناس ، والثاني بذل قدرته في ضلالتهم ، فنزل كل واحد منهما منزلة الفاعل التام

مـــوقـــع احبــاب اللـــه لفضـــيلة الشـــيخ عـــلاء الشـــال

مـــوقـــع احبــاب اللـــه لفضـــيلة الشـــيخ عـــلاء الشـــال داعــــــيه اسلامــــــى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
https://www.facebook.com/groups/197502020281280/[[اخبار وزارة الاوقاف وكل مايخص الائمة والدعاة]]
بسم الله الرحمن الرحيم من موقع احباب الله للشيخ علاء الشال مرحباً وأهلا بكل زائر وندعوكم وكل من يهتم بامور دينه ...
عزيزي المشترك اذا رغبت في التسجيل في المنتدى فسيتم تنشيط حسابك من قبل الادارة اذا لم تقم بتنشيطه من خلال بريدك الاليكترةني مع وافر التحية والسلام عليكم ورحمة الله وبركات
السلام عليكم, لقد قمت بإنشاء موقع رائع و أتشرف بدعوتك للإلتحاق بموقعى و التسجيل فيه. المنتدى على هذا الرابط http://alaaelshal.forumado.net المدير العام للمنتدى / الشيخ علاء الشال
"دليل المواقع الإسلامية"
البحث في دليل المواقع الإسلامية
الكلمة:
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» خطبة الجمعة لمدة خمس سنوات
الأربعاء 11 يناير 2017, 7:00 am من طرف الشيخ علاء الشال

» حياة الرسول – صلى الله عليه وسلم- قبل البعثة دروس وعبر
الثلاثاء 29 نوفمبر 2016, 2:28 pm من طرف الشيخ علاء الشال

»  ما جاء في إكرام الضيف والإحسان إليه
الإثنين 28 نوفمبر 2016, 2:57 pm من طرف الشيخ علاء الشال

» قصص عن الايثار ... قصص عن حياة الصحابة
الجمعة 04 ديسمبر 2015, 5:05 pm من طرف الشيخ علاء الشال

» 
الأربعاء 21 أكتوبر 2015, 9:29 pm من طرف الشيخ علاء الشال

» قصة كلب دخل قانون النظام،وتعلم آداب المجتمع
الأربعاء 21 أكتوبر 2015, 9:27 pm من طرف الشيخ علاء الشال

» قصــــــــــــــــــــــــــــــة
الأربعاء 21 أكتوبر 2015, 9:26 pm من طرف الشيخ علاء الشال

» الثقة بالله
الأربعاء 21 أكتوبر 2015, 9:22 pm من طرف الشيخ علاء الشال

» اسماء المفتشين الجدد لجميع المحافظات
الثلاثاء 20 أكتوبر 2015, 12:22 pm من طرف الشيخ علاء الشال

المواضيع الأكثر شعبية
مسابقة التفتيش في وزارة الأوقاف
هام وعاجل إلى كل من اختبروا في مسابقة الكويت هذه أسماء الناجحين
تسقط مسابقة الكويت للائمه
اخبار وزارة الاوقاف وكل مايخص الائمة والدعاة
الناجحون في اختبار أعضاء المقارئ بمحافظات (الإسكندرية – الإسماعيلية – الأقصر – البحر الأحمر – السويس – المنوفية – بني سويف – بورسعيد – دمياط – القيوبية – قنا)
** قصص وصور تبين محبة الصحابه للرسول صلى الله عليه وسلم ***
ذكر ما ورد في فضل مصر من الآيات الشريفة والأحاديث النبوية
أجمل حكمة اللهم متع من قرأها متاعا حسنا في الدنيا والاخره
كيف أراقب الله فى الخلوات
مسابقة للائمة المتميزين
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الشيخ علاء الشال - 519
 
نور الإيمان - 11
 
محمد احمد عثمان - 9
 
حسام يحى - 4
 
الشيخ/عادل زكريا فؤاد - 3
 
ابو ادهم المصرى - 2
 
محمد ابو على - 2
 
الشيخ رضا رجب - 2
 
عمرو زويته - 2
 
حازم شوقي - 2
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ السبت 13 مايو 2017, 2:09 am
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط مـــوقـــع احبــاب اللـــه لفضـــيلة الشـــيخ عـــلاء الشـــال على موقع حفض الصفحات
سحابة الكلمات الدلالية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



سبتمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
اليوميةاليومية
اهم اخبار الشيخ علاء الشال
اهم اخبار شيخ علاء الشال
مواقيت الصلاة فى مصر

شاطر | 
 

 أَحْــبَابُ اللهِ الحَقِيقيُّونَ ..!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ علاء الشال
Admin
avatar

عدد المساهمات : 519
نقاط : 1521
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 20/10/2012
العمر : 43
الموقع : http://alaaelshal.forumado.net

مُساهمةموضوع: أَحْــبَابُ اللهِ الحَقِيقيُّونَ ..!   الإثنين 26 نوفمبر 2012, 7:32 am

[center][color=yellow]أَحْــبَابُ اللهِ الحَقِيقيُّونَ ..!



فِي عُيونِهم النقيَّة , وآمَالهمُ الطاهِرة , وغَضَباتِهمُ السَّاحرة , وإقْبالهمُ الأخَّـاذ , وإعراضِهم البريء , وانتقاماتهمُ الحالِمة , وتوسُّلاتِهم الفطريَّة , وحيَلهم المَكشُوفة , ووجودهم المبهج , وبعدهم المزعج , وصُراخهم النَّغَميِّ , وبكائهمُ النَّوويِّ , وعطاياهُم الصادقة التي لا يريدون عليها حمداً ولا شُكوراً .......... الخ
في كل ذلك وغيره نلمحُ عند الأطفال عشراتِ بل مئات الصفات التي يحبها الله نظراً لبقائهم على الفطرة التي وُلدوا عَليها , فلذلك استحقوا لقب (أحباب الله) بجدارةٍ وإجماعٍ لا يُعرَفُ لهُ مُخالِفٌ , كيفَ لا وكُلُّ واحدٍ منهم يغدو ويروح ويصحو وينامُ وما عليه خطيئةٌ , وما تُثقلهُ سيئةٌ , وما يُقلقُه ذنبٌ..!

(أحباب الله) وصفٌ يتشجَّعُ به أحدُنا عند إدخال السرور عليهم.
(أحباب الله) وصفٌ نُمسكُ به أنفُسَنا عن أذيتهم والإضرار بهم.
(أحباب الله) وصفٌ نُبرِّرُ به عفويَّتهم وقلةَ حيلَتهم وحدَبنا عليهم.
(أحباب الله) وصفٌ نستنزلُ به الرحمة إذا دعَونا الله فأمَّـنوا على الدعاء.
(أحباب الله) وصفٌ تتحطَّمُ أمامَهُ كل جَبَرُوت , وتذوبُ أمامه الصخور.
(أحباب الله) وصفٌ يتمنَّى أحدُنا وهو يستثقلُ جرائمه وخطيئاته أن لو فقد كلَّ شيءٍ فكان من (أحباب الله) حتى ولو مات على تلك الحال حاملاً هذا اللقب العظيم (أحباب الله).

وعندي لنفسي ولك أيها القارئ الكريم سؤالان:
• هل من فرصةٍ لي ولكَ وللناس أجمعينَ أن يعُودوا كما كانوا أطفالاً حاملينَ تاجَ (أحباب الله).؟

الجواب: سبقنا إليه أبو العتاهيةِ في بكائيَّته البائيَّـةِ على الشباب يومَ قال:

عَـريتُ منَ الشّبابِ وكنتُ غضاً
كمَا يَـعرَى منَ الـوَرَقِ القَضيبُ
فيَا لَيتَ الشّـبابَ يَـعُـودُ يَوْماً
فـأُخـبرَهُ بمَا فَـعَــلَ المَشيبُ
ونحنُ غيرُ بعيدينَ من أبي العتاهية أيضاً إذ عَرينا من وصفِ الطفولة , وعُيِّـنَ علينا الكتَبَةُ الكرامُ الحافِظونَ , وتوالت منا السيئاتُ حتى لم نعد نجرؤ على وصف أنفسنا بـ(أحباب الله).!

• هل تنحصرُ محبَّةُ الله في الأطفال , وهل لله أحبابٌ غير الأطفال , يشيبُ أحدُهم ويهرم , وهو لم يتنازل عن لقب (أحباب الله).؟

الجواب: لا تنحصرُ محبَّـة الله في الأطفال , وهناك كثيرون جداً من البشر الذين نراهم بكرةً وعشياً في الشوارع والأسواق والمساجد والمدارس والمَشافي وفي البيوت وفي المصانع وفي مناجم الفحم والذهب وفي المطارات وفي السجون وفي الحقول وفي كل مكان وجميعهم لا زال يحتفظ بلقب (أحباب الله).!
كثيرون هُم أولئك الذين أخبرهم الله أنه يحبهم , وكثيرون هم أولئك الذين ينضمُّـون يومياً إلى قافلة (أحباب الله) السائرة إلى الدار الآخرة , (أحباب الله) تختلف بلدانهم , وأجناسهم , وألوانهم , ومستوياتُهم المعيشية والتعليمية , ويتوحدون تحت لقب (أحباب الله).!
قد لا يدري بعضُهم أنه من (أحباب الله) ولكن الله يدري ويعلَمُ ويَشهدُ أنهم من أحبابه (وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا) (وَكَفَى بِاللَّهِ شَهيداً).!

(أحباب الله) قومٌ لا ينتزعون هذا الوصفَ بالواسطة , ولا الشهرة , ولا السلطان, ولا الثَّورات , ولا الجَمال , ولا الشهادات , ولا الأموال , ولا وفرة الأصدقاء وكثرة المعارف ولا ....!
بل يُمنحُ واحدهم هذا الوِسامَ الشَّـرفيَّ (فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَنِعْمَةً وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) (عَلِيمٌ حَكِيمٌ) عليمٌ بمن يستحقُّ هذا الوصفَ فلا يخدعُه المُدَّعُـون , وحكيمٌ في اصطفاء (أحباب الله) فلا يلحقُ اختيارَهُ لهم ندمٌ ولا خطَأٌ ولا تختلطُ فيه الظُّنون.!

وباختِصَـارٍ شديد سأسردُ لنفسي ولك أيها القارئُ الكريمُ عدَّة أصنافٍ وألوان من النَّاس وهم في الحقيقة (أحباب الله) وستَجِدُ أمامَ كل واحدٍ منهم المؤهِّلَ الذي اكتَسَب به اللقبَ , ولن أتولى شرحَ المعاني لوضوح أغلبِها ولأن لقب (أحباب الله) جديرٌ بأن نُتعبَ أنفُسَنا قليلاً بالبحث عن معاني صفات أصحابه, وهذا المُؤهِّلُ لا يكونُ إلا آيةً مُحكَمةً من القرآنِ , أو حديثاً صحيحاً عن النبي َ , فإذا أكملتَ قراءةَ القائمة الكاملة لـ(أحباب الله) فاعقد عزمَ قلبك على أن تلتحقَ بأحد هذه الأوصاف , وتأكَّد أن الله لو اطَّلع على صدق قلبك في الطموح فسيمنحُك الوصول , فلا تمُت إلا وأنتَ من (أحباب الله) , بل لا ينتهي العام إلا وأنتَ من (أحباب الله) بل لا يدخل عليك رمضان إلا وأنتَ من (أحباب الله) , بل حاول أن لا ينتهي هذا اليوم أو الليلةُ إلا وأنتَ من (أحباب الله) , فمن هم أحباب الله..؟
هاكَ أيها الحبيبُ أعمالاً ترتَّبت عليها محبَّة الله للعامِلِين:
• الإحسان المُطلَقُ مع الله ومع النفس ومع الناس ومع الدواب والأنعام : (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ).
• التوبةُ وتطهير البدن والقلب (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ).
• التقوى وترك المحرمات وأداء الواجبات (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ).
• الصبرُ على القضاء والقدر والصبرُ عن الشهوات (وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ).
• التوكُّلُ على الله وقطع طريق الطمع إلا في رحمته وقدرته (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ).
• العَدلُ في الحُكم بين الناس (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ).
• الثَّباتُ عند قتال العدو ومجاهدتهم في سبيل الله (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ).
• الأتقياءُ الأخفياءُ الذين لا يعرفهم الناس ولا يقبلون رؤوسهم ولا يطلبون توقيعاتهم , لا تصطَفُّ أمام أسمائهم الرموز والأحرف والألقاب , ولا يرومهم القُصَّادُ والخُطَّاب , ولا ينتظرون حُضورهم , ولا يتألمون لغيابهم لا تُجرى معهم لقاءات , ولا تُقبل منهم الشفاعات , ولا تُلتَقط معهم صور التذكار , ولا تُزيَّن البيوتُ وتُطيَّب عند استضافتهم لأنَّهم بكل بساطةٍ غيرُ معروفينَ ويَعتقدون أنه يكفيهم قول الله (وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا) , قال (إن الله يحب الأبرار الأتقياء الأخفياء الذين إن غابوا لم يفتقدوا و إن حضروا لم يعرفوا.).
• البائعُ اللطيف السَّمحُ , والمُشتَري اللطيفُ السمحِ , يتبايعان وكلاهما راضِيان , ولا يتحالَفَانِ ولا يتلاغَطانِ يُنهِيان عمليَّة البيعِ بكل هُدوءٍ ودَماثةٍ , قال صلى الله عليه وسلَّمَ (إن الله يحب سمح البيع , سمح الشراء , سمح القضاء) ومعنى (سمح القضاء) أنَّه إذا استَدَان أعاد أموال الناس في وقتِها وعمل بالسنة في شكرهم والدعاء لهم من غير مماطلة , وإذا كان لهُ دينٌ على غيره طلبهُ منهُ بسماحةٍ وحُسن خُلقٍ وترفعٍ عن الخصومة , وهذا النوعُ من الناس اليوم مُهدَّدٌ بالانقراض لكثرة انبعاثات الاحتباسات الكامنة في النفوس من الخيانة والغدر وعدم الوفاء بالوعد .
• الجارُ الصابرُ على أذيَّـة الجار حتى يرتاحَ بموتهِ أو انتقاله , قال (إنَّ الله يُحبُّ ثلاثةً - وذكَر منهم - رجل له جار سوء يؤذيه فيصبر على إيذائه حتى يكفيه الله إياه إما بحياة أو موت.).
• القيامُ عند نوم الرفقة في الأسفار العائلية والشبابية ورحلات العمل والحج والسياحة وغيرها , عندما ينام الجميع فيقوم أحدُنا يتسلل ويتوضَّأ ويركع ركعتين لله رغبةً في رحمته ورهبةً من عذابه قال (إنَّ الله يُحبُّ ثلاثةً - وذكَر منهم - رجل يسافر مع قوم فأدلجوا حتى إذا كانوا من آخر الليل وقع عليهم الكرى و النعاس فضربوا رؤوسهم ثم قام فتطهر رهبة لله و رغبة لما عنده).
• الترخُّص بالرخص الشرعية من غير احتيال وعدمُ التنطع في ترك العمل بها كقصر الصلاة في السفر – التيمم عند العجز عن الماء أو التضرر باستعماله - , قال (إن الله يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه).
• حُسن الخُلقِ مع النَّاسِ , قال (أحب عباد الله إلى الله أحسنُهم خُلُقًا).
• غِنَى النَّفس وشرفُها مع تقوى الله , تلك النفسُ الغنيةُ التي لا تتطلعُ إلى ما عند الناس ولا تطمحُ في عطائهم محبوبةٌ إلى الله , قال (إن الله يحب العبد التقي الغني الخفي) قال العلماء في شرح الحديث (المُرادُ بالغِنى غنى النفس وهو القناعة والعفة والترفع عن أموال الناس).
• المتعفِّف الذي لا يسأل الناس مع حاجته إلى السؤال حتى يظنه الناس غنياً وهو في الحقيقة فقيرٌ مُعدم وهؤلاء وصفهم الله بقوله (لَا يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الْأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا) قال (إن الله يحب الغني الحليم المتعفف).
• إعطاءُ المُتسولينَ خِفيةً وبعيداً عن الأنظار , خُصوصاً إذا سألوا مجموعةً من الناسِ في سيارتهم أو بيتهم أو نزهتهم , فانقلب أحدُنا راجعاً إلى السائل الذي لم يعطه أحدُنا شيئاً ووضعَ له سُؤلَهُ في يده وعاد إلى جماعته وهُم لا يشعُرون , قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( ثَلَاثَةٌ يُحِبُّهُمْ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ – ومنهم - رَجُلٌ أَتَى قَوْمًا فَسَأَلَهُمْ بِاللَّهِ وَلَمْ يَسْأَلْهُمْ بِقَرَابَةٍ بَيْنَهُ وَبَيْنَهُمْ فَمَنَعُوهُ فَتَخَلَّفَهُمْ رَجُلٌ بِأَعْقَابِهِمْ فَأَعْطَاهُ سِرًّا لَا يَعْلَمُ بِعَطِيَّتِهِ إِلَّا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ).
• مراقبةُ الشمس والقمر والظِّلال تحرياً لدخول وقت الصلاة من أجل الأذان , وهذه مرتبةٌ شريفةٌ للمؤذنينَ , قال (إِنَّ أَحَبَّ عِبَادِ اللَّهِ إِلَى اللَّهِ – وذكرَ منهم - الَّذِينَ يُرَاعُونَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ وَالأَظِلَّةَ لِذِكْرِ اللَّهِ) يعني للأذان.
• محبَّة القرآنِ الكريم , ومحبة السور والآيات التي فيها تمجيدُ الله , ومحبة سورة الإخلاص تحديداً , فقد بعث رسول الله صلى الله عليه و سلم رجلا من الصحابة على سرية فكان يقرأ لأصحابه في كل صلاتهم سورة ( قل هو الله أحد) فلما رجعوا ذكروا ذلك للنبي صلى الله عليه و سلم فقال : ( سلوه لأي شيء صنع هذا ) ؟ فسألوه فقال : أنا أحب أن أقرأها فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ( أخبروه أن الله يحبه ).
• محبَّـةُ آل بيت رسول الله وخصوصاً الحسن والحسين المحبة الشرعية لقرابتهم من النبي من غير اعتقاد العصمة فيهم ومساواتهم مع النبي أو تفضيلهم عليه , لأنَّ رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : (الحسن و الحسين ابناي من أحبهما أحبني و من أحبني أحبه الله و من أحبه الله أدخله الجنة و من أبغضهما أبغضني و من أبغضني أبغضه الله و من أبغضه الله أدخله النار).
• محبَّـة الأنصاريينَ والأنصاريات وذرياتهم بسبب سابقتهم في الإسلام وإيوائهم لدعوة التوحيد وحاملها قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ( من أحب الأنصار فقد أحبه الله ورسوله ومن أبغض الله فقد أبغض الله ورسوله لا يحبهم إلا مؤمن ولا يبغضهم إلا منافق ).
• صِدقُ الحديث , وأداءُ الأماناتِ , وحُسنُ الجوار , فهذه الثلاثةُ توجبُ محبَّة الله ورسوله لمن اتَّصَف بها , قال (من سره أن يحب الله ورسوله أو يحبه الله ورسوله فليصدق حديثه إذا حدَّث , وليؤد أمانته إذا أؤتمن , وليحسن جوار من جاوره).
• الاحترافُ وتعلُّمُ المِهَـنِ والدِّراسةُ والتدرُّب من أجل الكَسبِ الحَلالِ والاستعفاف عن السؤال والغِنى عن النَّاس , وهذا وردت فيه أحاديثُ ضعيفةٌ ولكنَّ العلماء يرونَها تتقوَّى بمَجمُوعِها , ومن هذه الأحاديث قوله (إن الله يحب المؤمن المحترفَ) يعني صاحبَ الحِرفَةِ , و قوله (إن الله يحب أن يرى عبده تَعِبًا في طلب الحلال) , قال الإمام السخاوي – - عن هذه الأحاديثِ وما شاكَلَها (ومفرداتها ضعاف ولكن بانضمامها تقوى).

وخِتاماً: كلنا نستطيع أن نكونَ أحبابَ الله والمحرُومُ من حرمه الله , فاستعن بالله ولا تعجز.
هؤلاءِ الآنَ أكثَرُ من عشرينَ صنفاً من النَّاس هُم أحبابُ الله , فاختر لنفسكَ ما تستطيعُ من هذه الأصناف , وكن من بعد هذا العام , من بعد هذا الشهر , من بعد هذا اليوم , هذه الساعةِ حاملاً لقبَ (أحباب الله).!

ولا تنسَ.!!
لا تَنسَ: أن تُرسِلَ هذه الرسالةَ لغيركَ , فقد تكونُ سبباً في تحبيبِ عبدٍ إلى الله , أو تحبيبِ الله إلى عبدٍ تُرسِلُها إليهِ , فتكونَ بذلكَ حبيباً إلى اللهِ أيضاً , لأنَّ النبي يقول (إِنَّ أَحَبَّ عِبَادِ اللَّهِ إِلَى اللَّهِ الَّذِينَ يُحِبُّونَ اللَّهَ ، وَيُحَبِّبُونَ اللَّهَ إِلَى النَّاسِ) فأنتَ تحبُّ اللهَ - بِلا شكٍّ - وبهذه الرسالةِ ستُحبِّبُ العباد إلى الله وتُحبِّبُه إليهم فتكونَ بذلكَ حاملاً تاجَ (أحباب الله).! فأرسِلها وتوكَّل.!

_________________
مع اطيب تمنياتى / الشيخ علاء الشال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alaaelshal.forumado.net
 
أَحْــبَابُ اللهِ الحَقِيقيُّونَ ..!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــوقـــع احبــاب اللـــه لفضـــيلة الشـــيخ عـــلاء الشـــال :: البيــــــــــــــــــــــــــــــت المســــــــــــــــــلم :: قسم الأطفال-
انتقل الى: