مـــوقـــع احبــاب اللـــه لفضـــيلة الشـــيخ عـــلاء الشـــال
الموقع الرسمى لفضيلة الشيخ/ علاء الشال { داعية الى الله}
في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم { من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا ، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا } . فأخبر صلى الله عليه وسلم أن المتسبب إلى الهدى بدعوته له من الأجر مثل أجر من اهتدى به ، وكذلك المتسبب إلى الضلالة عليه من الوزر مثل وزر من ضل به ، لأن الأول بذل وسعه وقدرته في هداية الناس ، والثاني بذل قدرته في ضلالتهم ، فنزل كل واحد منهما منزلة الفاعل التام

مـــوقـــع احبــاب اللـــه لفضـــيلة الشـــيخ عـــلاء الشـــال

مـــوقـــع احبــاب اللـــه لفضـــيلة الشـــيخ عـــلاء الشـــال داعــــــيه اسلامــــــى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
https://www.facebook.com/groups/197502020281280/[[اخبار وزارة الاوقاف وكل مايخص الائمة والدعاة]]
بسم الله الرحمن الرحيم من موقع احباب الله للشيخ علاء الشال مرحباً وأهلا بكل زائر وندعوكم وكل من يهتم بامور دينه ...
عزيزي المشترك اذا رغبت في التسجيل في المنتدى فسيتم تنشيط حسابك من قبل الادارة اذا لم تقم بتنشيطه من خلال بريدك الاليكترةني مع وافر التحية والسلام عليكم ورحمة الله وبركات
السلام عليكم, لقد قمت بإنشاء موقع رائع و أتشرف بدعوتك للإلتحاق بموقعى و التسجيل فيه. المنتدى على هذا الرابط http://alaaelshal.forumado.net المدير العام للمنتدى / الشيخ علاء الشال
"دليل المواقع الإسلامية"
البحث في دليل المواقع الإسلامية
الكلمة:
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» خطبة الجمعة لمدة خمس سنوات
الأربعاء 11 يناير 2017, 7:00 am من طرف الشيخ علاء الشال

» حياة الرسول – صلى الله عليه وسلم- قبل البعثة دروس وعبر
الثلاثاء 29 نوفمبر 2016, 2:28 pm من طرف الشيخ علاء الشال

»  ما جاء في إكرام الضيف والإحسان إليه
الإثنين 28 نوفمبر 2016, 2:57 pm من طرف الشيخ علاء الشال

» قصص عن الايثار ... قصص عن حياة الصحابة
الجمعة 04 ديسمبر 2015, 5:05 pm من طرف الشيخ علاء الشال

» 
الأربعاء 21 أكتوبر 2015, 9:29 pm من طرف الشيخ علاء الشال

» قصة كلب دخل قانون النظام،وتعلم آداب المجتمع
الأربعاء 21 أكتوبر 2015, 9:27 pm من طرف الشيخ علاء الشال

» قصــــــــــــــــــــــــــــــة
الأربعاء 21 أكتوبر 2015, 9:26 pm من طرف الشيخ علاء الشال

» الثقة بالله
الأربعاء 21 أكتوبر 2015, 9:22 pm من طرف الشيخ علاء الشال

» اسماء المفتشين الجدد لجميع المحافظات
الثلاثاء 20 أكتوبر 2015, 12:22 pm من طرف الشيخ علاء الشال

المواضيع الأكثر شعبية
مسابقة التفتيش في وزارة الأوقاف
هام وعاجل إلى كل من اختبروا في مسابقة الكويت هذه أسماء الناجحين
تسقط مسابقة الكويت للائمه
اخبار وزارة الاوقاف وكل مايخص الائمة والدعاة
الناجحون في اختبار أعضاء المقارئ بمحافظات (الإسكندرية – الإسماعيلية – الأقصر – البحر الأحمر – السويس – المنوفية – بني سويف – بورسعيد – دمياط – القيوبية – قنا)
** قصص وصور تبين محبة الصحابه للرسول صلى الله عليه وسلم ***
ذكر ما ورد في فضل مصر من الآيات الشريفة والأحاديث النبوية
أجمل حكمة اللهم متع من قرأها متاعا حسنا في الدنيا والاخره
كيف أراقب الله فى الخلوات
مسابقة للائمة المتميزين
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الشيخ علاء الشال - 519
 
نور الإيمان - 11
 
محمد احمد عثمان - 9
 
حسام يحى - 4
 
الشيخ/عادل زكريا فؤاد - 3
 
ابو ادهم المصرى - 2
 
محمد ابو على - 2
 
الشيخ رضا رجب - 2
 
عمرو زويته - 2
 
حازم شوقي - 2
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ السبت 13 مايو 2017, 2:09 am
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط مـــوقـــع احبــاب اللـــه لفضـــيلة الشـــيخ عـــلاء الشـــال على موقع حفض الصفحات
سحابة الكلمات الدلالية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



سبتمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
اليوميةاليومية
اهم اخبار الشيخ علاء الشال
اهم اخبار شيخ علاء الشال
مواقيت الصلاة فى مصر

شاطر | 
 

 شباب الصحابة حول النبى صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ علاء الشال
Admin
avatar

عدد المساهمات : 519
نقاط : 1521
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 20/10/2012
العمر : 43
الموقع : http://alaaelshal.forumado.net

مُساهمةموضوع: شباب الصحابة حول النبى صلى الله عليه وسلم   الجمعة 09 يناير 2015, 3:49 pm

خطبة الجمعة
شباب الصحابة حول النبى صلى الله عليه وسلم
العناصر:

(1) اهتمام النبى صلى الله عليه وسلم بشباب الصحابة .
(2) شباب الصحابة يحملون هم الدعوة الإسلامية .
(3) الفارق بين شباب الصحابة رضوان الله عليهم وشباب اليوم

الحمد لله رب العالمين، أحمده على ما يفعل ويصنع، وأشكره على ما يزوى ويدفع، وأتوكل عليه وأقنع، وأرضى بما يعطى ويمنع
سبحانه لا حد يناله، لا أمد يحصره، لا أحد ينصره، لا عدد يجمعه، لا مكان يمسكه، لا زمان يدركه

واشهد إن لا اله إلا الله, وحده لا شريك له, له الملك, وله الحمد وهو علي كل شيء قدير شهادة أعدها من أكبر نعمه وعطائه، وأعدها وسيلة إلي يوم لقائه
وأشهد أن سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمد عبد الله ورسوله وصفيه من خلقه وحبيبه

الحق أنت وأنت إشراق الهدى ولك الكتاب الخالد الصفحات
من يقصد الدنـيا بغيرك يلقها تيها من الأهوال والظلمات
ظلت علومهم برغم نبوغهم وتعرضو لمهالك الخطرات
وتنكبو سبل السـلام وأقبل يتشدقـون بأسـفه الكلمات
لو شرق القوم الكبار وغرب فأليك حتما منتهى الخطوات
وعلي اله وأصحابه ومن سار على نهجه وتمسك بسنته واقتدى بهديه واتبعهم بإحسان إلي يوم الدين ونحن معهم يا أرحم الراحمين

ثم أما بعد /:

العنصر الأول :اهتمام النبى صلى الله عليه وسلم بشباب الصحابة

أيها الأحباب إن الذى ينظر في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم يجد أنه كان شديد الإهتمام بالشباب ولم يتوقف اهتمامه بهم في مجال دون غيره بل كان اهتمامه بالشباب في كل الجوانب وسائر المجالات فنراه مهتماً بإعداد الشباب إيمانيا وإعداده أخلاقيا وإعداده علميا وإعداده جسمانيا وإعداده سلوكيا لأن الشباب هم بهجة الأمة وزهرتها وهم من ضحوا بأرواحهم في سبيل دعوته ورسالته لذلك كان النبى صلى الله عليه وسلم شديد الحفاوة بهم
فتراه يهتم بهم إيمانيا
فيقول صلى الله عليه وسلم: سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: الإمام العادل، وشاب نشأ في طاعة الله سبحانه وتعالى .
فهو صلى الله عليه وسلم يزرع في قلوب الشباب طاعة الله ومحبته والإيمان به فقد صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: "يا معاذ بن جبل؛فقال معاذ : قلت: لبيك رسول الله وسعديك؛ قال: هل تدري ما حق الله على العباد؟ قلت: الله ورسوله أعلم؛ قال: فإن حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً؛ قال تعالى واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا ﴿1﴾
ثم سار ساعة، ثم قال: يا معاذ بن جبل؛ قلت: لبيك رسول الله وسعديك؛ قال: هل تدري ما حق العباد على الله إذا فعلوا ذلك؟ قلت: الله ورسوله أعلم؛ قال: أن لا يعذبهم".﴿2﴾
ويسطر التاريخ الصفحات ويرينا موقفا أخر لرسول الله صلى اللله عليه وسلم وهو يعلم شباب الأمة أن الإيمان بالله ليس شعارات وإنما الإيمان بالله ألا نتوكل إلا على الله وألا نسأل إلا الله وألا نسعين إلا بالله فتراه يوصى ابن عمه عبد الله بن عباس بوصية فى غاية الروعة يقول (رضي الله عنه): كنت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً فقال: ((يا غلام! إني أعلمك كلمات، احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف . فهذه وصية عظيمة من رسول الله صلى الله عليه وسلم لابن عمه الغلام ابن عباس، وصية يتكفل الله سبحانه وتعالى لمن عمل بها أن يحفظه في أموره كلها، ورحم الله من قال هذه أعضائنا حفظناها لله في الصغر فحفظها الله لنا في الكبر
وتراه يهتم بهم أخلاقيا
فيقول صلى الله عليه وسلم لأبي ذر (رضي الله عنه) قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم :((اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن))
وهذه الوصية نفسها أوصى بها الشاب معاذ بن جبل (رضي الله عنه) حيث قال : يا رسول الله! أوصني، قال: (( اتق الله حيثما كنت -أو أينما كنت- قال: زدني قال: أتبع السيئة الحسنة تمحها، قال: زدني، قال: خالق الناس بخلق حسن)) ﴿3﴾
فالوصية (اتق الله حيثما كنت) توقظ في الشباب مراقبة الله سبحانه وتعالى، وخشيته، في كل زمان ومكان، فالشاب معرض أكثر من غيره للوقوع في المعصية، لقوة دافع الشهوة عنده، فإذا ضعفت نفسه وزلت به قدمه، فإنه يجد في وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يمحو ذنبه ويريح قلبه.

وتراه يهتم بهم علميا
ولعل هذا وقع ملموس أمام أعين العالم أجمع حينما أمر النبى صلى الله عليه وسلم أسرى بدر أن يُعَلِموا شباب الصحابة وأطفالهم القراءة والكتابة
ونلمس الحرص نفسه عند زيد بن ثابت رضي الله عنه، فيأتي قومه إلى النبي صلى الله عليه وسلم مفاخرين يقولون: "هذا غلام من بني النجار معه مما أنزل الله عليك بضع عشرة سورة، فأعجب ذلك النبي صلى الله عليه وسلم وقال: "يا زيد، تعلم لي كتاب يهود؛ فإني والله ما آمن يهود على كتابي". قال زيد: فتعلمت كتابهم ما مرت بي خمس عشرة ليلة حتى حذقته، وكنت أقرأ له كتبهم إذا كتبوا إليه، وأجيب عنه إذا كتب"﴿4﴾
ولك أن تعلم أن زيدا أسلم عند قدوم النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وعمره أحد عشر عاما. ولم يشهد بدرا لصغر سنه وشهد أحدا وما بعدها من المشاهد. وكان هذا الصغير يكتب الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، وصار أحد فقهاء المدينة السبعة, واشتهر بالفرائض, وكان ابن عباس على جلالة قدره يأتيه إلى بيته للأخذ عنه
لقد كان الحرص الذي تمتع به شباب الصحابة - رضوان الله عليهم - على أن يزدادوا علماً جعلهم يفوقوا غيرهم من كبار الصحابة حتى يأمر النبي صلى الله عليه وسلم باستقراء القرآن من أربعة، ثلاثة منهم من الشباب وهم: معاذ، وابن مسعود، وسالم - رضي الله عنهم - إذ يقول: "استقرئوا القرآن من أربعة: من عبد الله بن مسعود فبدأ به، وسالم مولى أبي حذيفة، وأُبَيّ بن كعب، ومعاذ بن جبل". قال: لا أدري بدأ بأبي أو بمعاذ" [رواه البخاري ومسلم].
ويشهد أنس رضي الله عنه مع معاذ لشاب آخر هو زيد بن ثابت رضي الله عنه، بأنه قد وعى القرآن وجمعه فيقول: "جمع القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعة؛ كلهم من الأنصار: أُبي، ومعاذ بن جبل، وأبو زيد، وزيد بن ثابت" [رواه البخاري ومسلم].
أربعة من الشباب
الله على هذا الجمال شباب الصحابة فهم أن قيمة الإنسان ليست بماله ولا بمنصبه ولا كرسيه وإنما قيمة الإنسان بعلمه ورحم الله علىٌ رضى الله عنه إذ يقول
فما الفخر إلا لأهل العلم إنهم على الهدى لمن استهدى أدلاء
وقدر كل امرئ ماكان يحسنه والجاهلون لأهل العلم أعداء
ففز بعــــــــــــلم تعش حيا به أبدا فالناس موتى وأهل العلم أحياء
فانظر كيف رفع العلم قدرهم وأعلى مكانتهم عند رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فى يوم تبوك كانت راية بني النجار مع عُمارة بن حزم رضي الله عنه ، فأخذها النبي -صلى الله عليه وسلم- منه فدفعها لزيد بن ثابت رضي الله عنه ففاضت دموع عُمارة على خديه وقال:( يا رسول الله ! بلغكَ عنّي شيءٌ ؟) قال الرسول لا فقال عُمارة ولماذا أخذت الراية منى وأعطيتها لهذا الفتى ، فقال النبى صلى الله عليه وسلم: لأن معه القرآن وصاحب القرآن مقدَّم )

وأما عن إهتمامه بالشباب في مجال العفة

نجد أن الرسول صلى الله عليه وسلم يخاطب فئة الشباب ويوصيهم بوصية عظيمة بقوله : (( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء )) . ففي هذا التوجيه النبوي صيانة للشباب من فساد السلوك والوقوع في الإثم ، الذي في الغالب يكون يسببه من الدافع الجنسي ، فإن الشهوة الجنسية عند الشاب قوية ، وبالتالي فإنها تدفعه إلى ارتكاب المحرمات . ويفيد الحديث أن من قدر على تكاليف الزواج فعليه بالمبادرة ، حتى تهدأ نفسه وتسكن شهوته . ولكن من لم يستطع تكاليف الزواج فإن النبي صلى الله عليه وسلم وجهه توجيهاً آخر لحفظ نفسه من عواقب هذه الشهوة ، فعليه بالصوم ، فإن الصائم يمتنع عن الطعام والشراب من طلوع الفجر حتى غروب الشمس ، وهذا مما يسبب له الإحساس بالجوع ، والجوع يضعف الشهوة الجنسية عند الإنسان ، وبهذا يسلم الإنسان من عواقبها السيئة .
وفي هذا الجانب وفي إطار حرص النبي صلى الله عليه وسلم على الشباب وصيانتهم من عواقب هذه الشهوة نقف مع حوار دار بين النبي وبين أحد الشباب الذي جاء يستأذنه في الزنا جاهلاً بحكمه في الإسلام ، وإليك الحوار :
قال الشاب : يا رسول الله ائذن لي بالزنا .
فقال النبي : ادنه، فدنا منه قريبا، قال فجلس، قال أتحبه لأمك.
قال: لا والله! جعلني الله فداءك.
قال: ولا الناس يحبونه لأمهاتهم، قال: أفتحبه لابنتك؟
قال: لا والله يا رسول الله! جعلني الله فداءك.
قال: ولا الناس يحبونه لبناتهم، قال أفتحبه لأختك؟
قال لا والله! جعلني الله فداءك.
قال: ولا الناس يحبونه لأخواتهم، قال أفتحبه لعمتك؟
قال: لا والله! جعلني الله فداءك .
قال: ولا الناس يحبونه لعماتهم، قال أفتحبه لخالتك؟
قال: لا والله! جعلني الله فداءك.
قال: ولا الناس يحبونه لخالاتهم.
قال: فوضع يده عليه وقال اللهم اغفر ذنبه وطهر قلبه وحصن فرجه فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء
وهكذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أيها الأحباب لم يكن في معزل عن حياة الشباب فلقد راعى المصطفى صلى الله عليه وسلم شئونهم العقلية والنفسية وفِطَرِهم وحتى مشاعرهم
وترك لنا المصطفى صلى الله عليه وسلم منهجا فريدا في التعامل مع الشباب ، لتسير الأمة عليه في استصلاح شبابها صغارا وكبارا ذكورا وإناثا .
ولو أخذت الأمة اليوم ( وهي تعصف بها الفتن في كل مكان ) بمنهجه القويم وسلوكه المستقيم لحسن حالها ولاستقام أمرها.
ولو قام كل راع بمسئوليته تجاه شباب الإسلام ، لتغيرت أحوالهم واستغلّت طاقاتهم فيما يعود على الأمة نفعه وخيره .

وهكذا يسطر التاريخ الصفحات ليرينا صورة أخرى من إهتمامات النبى بالشباب ألا وهى
اهتمام النبى بالشعور النفسي عند الشباب

يدخل النبي صلى الله عليه وسلم المسجد فيجد شابا من أصحابه قد جلس في المسجد فيقول له يا أبا أمامة مالي أراك جالسا في المسجد في غير وقت صلاة قال هموم لزمتني وديون يارسول الله قال أفلا أعلمك كلاما إذا قلته اذهب الله همك وقضى عنك دينك قال بلى يارسول الله قال : قل إذا أصبحت وإذا أمسيت : اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن وأعوذ بك من العجز والكسل وأعوذ بك من الجبن والبخل وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال . ففعل فأذهب الله عنه همه وقضى دينه*
وصورة أخرى جابر بن عبدالله شابا في مقتبل عمره استشهد أبوه يوم أحد وخلف دينا وبناتا وقد خرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة من الغزوات وهو يحمل همّ أبيه وهم أخواته .. ولم يجد مايركبه إلا ناضحا لهم لايجد غيره . فلنترك لجابر يقص لنا قصته مع رسول الله صلى الله عليه وسلم .
قال جابر غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فتلاحق بي وتحتي ناضح لي قد أعيا ولايكاد يسير فقال لي مالبعيرك قلت عليل فتخلف رسول الله صلى الله عليه وسلم فزجره ودعا له فما زال بين يدي الإبل قدامها يسير فقال كيف ترى بعيرك قلت بخير قد أصابته بركتك قال أفتبيعنيه فاستحييت ولم يكن لنا ناضح غيره فقلت نعم فبعته إياه بأوقية واستثنيت عليه حملانه إلى أهلي .
فقلت يارسول الله إني عروس فاستأذنته فأذن لي فتقدمت الناس إلى المدينة حتى انتهيت فلقيني خالي فسألني عن البعير فأخبرته بما صنعت فيه فلامني فيه ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم حين استأذنته قال لي ما تزوجت أبكرا أم ثيبا فقلت تزوجت ثيبا قال أفلا تزوجت بكرا تلاعبك وتلاعبها فقلت يارسول الله استشهد والدي ولي أخوات صغار فكرهت أن أتزوج إليهن مثلهن فلا تؤدبهن ولاتقوم عليهن فتزوجت ثيباً لتقوم عليهن وتؤدبهن فلما قدم المدينة غدوت إليه بالبعير فقال لبلال أعطيه أوقية وزده فأعطاني أوقية وزادني قيراطاً ثم قال لي ياجابر أتوفيت الثمن قلت نعم قال لك الثمن ولك الجمل لك الثمن ولك الجمل ) ﴿5﴾
أيها الأحباب هكذا كان النبى مع شباب الصحابة رباهم وعلمهم وكان معهم ووقف بجوارهم فنحن إذا أردنا من الشباب أن يكونوا قادة وأن يكونوا في مقدمة في كل المجالات فينبغى أن نعى أمرهم وأن نسمع لهم وأن نصحح أفكارهم وأن نعطيهم منزلتهم ومكانتهم وألا نضع من قدرهم
أيها الأحباب روى البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنها حُلِبَت لرسول الله صلى الله عليه وسلم شاة داجنٌ, وهي في دار أنس بن مالك, وشيب لبنها بماء من البئر التي في دار أنس, فأعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم القدح فشرب منه، حتى إذا نزع القدح من فيه، وعلى يساره أبو بكر، وعن يمينه أعرابي شاب، فقال عمر، وخاف أن يعطيه الأعرابي: أعط أبا بكر يا رسول الله عندك، فأعطاه الأعرابي الذي على يمينه، ثم قال: الأيمن فالأيمن
وفي الصحيحين من حديث سهل بن سعد رضي الله عنه قال: أتي رسول الله بقدح فشرب، وعن يمينه غلام هو أحدث القوم، والأشياخ عن يساره، قال: (يا غلام، أتأذن لي أن أعطي الأشياخ). فقال: ما كنت لأوثر بنصيبي منك أحدا يا رسول الله، فأعطاه إياه.وترك الأشياخ .

أضف إلى ذلك ما كان يقابلهم به رسول الله صلى الله عليه وسلم من السرور وطلاقة الوجه –وهوسيد البشر- كما يروي ذلك الشاب جرير بن عبد الله رضي الله عنه قال: (( ما حجبني النبي صلى الله عليه وسلم منذ أسلمت ولا رآني إلا تبسم في وجهي …))
وفي إطار عناية الرسول بالشباب النابعة من فهم عميق بخصائص هذه المرحلة نجد النبي صلى الله عليه وسلم لا يغفل عن ضبط حماسهم وتوجيههم إلى ما يتناسب وطبيعة أعمارهم . ويدل على ذلك قصة الشباب الثلاثة الذي أبدوا حماساً في العبادة ، كما يروي ذلك أنس بن مالك (رضي الله عنه) قال : جاء ثلاثة رهط إلى بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم يسألون عن عبادة النبي (صلى الله عليه وسلم) فلما أخبروا كأنهم تقالوها، فقالوا : وأين نحن من النبي (صلى الله عليه وسلم) قد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، قال أحدهم: أما أنا فإني أصلي الليل أبدا. وقال آخر: أنا أصوم الدهر ولا أفطر . وقال آخر: أنا أعتزل النساء فلا أتزوج أبدا. فجاء رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إليهم فقال: (( أنتم الذين قلتم كذا وكذا أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له لكني أصوم وأفطر وأصلي وأرقد وأتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس مني)) كل ذلك شفقة من الرسول صلى الله عليه وسلم على هؤلاء الشباب الذين عزموا على ترك بعض ما أحل الله لهم والاجتهاد في طاعة الله سبحانه وتعالى .
وفي هذا الإطار نفسه نجد أن النبي صلى الله عليه وسلم يشفق على الشاب عبدالله بن عمرو بن العاص عندما أخذه حماس الشباب في قرائة القرآن كاملاً كل ليلة ، فلما علم بذلك الرسول صلى الله عليه وسلم قال له مشفقاً عليه : ((إني أخشى أن يطول عليك الزمان وأن تمل فاقرأه في شهر فقلت دعني أستمتع من قوتي وشبابي قال فاقرأه في عشرة قلت دعني أستمتع من قوتي وشبابي قال فاقرأه في سبع قلت دعني أستمتع من قوتي وشبابي فأبى)) ﴿6﴾
وفى تاريخ دمشق لابن عساكر عن عطاء بن السائب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال له كيف تصوم قال أصوم ولا أفطر قال له النبي (صلى الله عليه وسلم) صم وأفطر وصم من الشهر ثلاثة أيام قال زدني يا رسول الله فإن لي قوة قال فما زال أناقصه ويناقصني ثم قال صم أحب الصوم إلى الله عز وجل صوم داود عليه السلام كان يصوم يوما ويفطر يوما فلما كبر عبد الله قال ياليتنى قبلت رخصة رسول الله صلى الله عليه وسلم (7)

العنصر الثانى : شباب الصحابة يحملون هم الدعوة الإسلامية .

أيها الأحباب لقد كان النبي صلى الله عليه وسلم شديد الحفاوة بالشباب، وشديد الحب للشباب، وشديد العناية بالشباب، فالشباب بلا نزاع هم مستقبل الأمة بإذن الله، الشباب هم أمل الأمة بعد الله تبارك وتعالى، فالشمس لا تملأ النهار في آخره كما تملأ النهار في وسطه وأوله، تلك هي مرحلة الشباب، ومرحلة الطاقة، ومرحلة الفتوة، ومرحلة العمل، ومرحلة الإرادة، ويجب على هذه الأمة أن تستغل شبابها، وأن توظف شبابها في وقت ذلت فيه الأمة وهانت لغيرها من الأمم
فهكذا ينبغى على الأمة أن تعد شبابها ليستطيع أن يقوم بدوره فى بناء الأمم كما فعل النبى صلى الله عليه وسلم أعد شباب الصحابة إيمانيا وأخلاقيا وعلميا وفكريا وجسديا فأصبح الأمر لديه من السهل أن يوظفهم لبناء الدعوة الإسلامية
فنجد أن أول فدائي في الإسلام كان شاباً في الثالثة والعشرين من عمره على بن أبى طالب رضى الله عنه حين نام في فراش النبي صلى الله عليه وسلم وقد قدم روحه رخيصة لنصرة هذا الدين والدفاع عن سيد النبيين وإمام المرسلين، إنه الشاب الذي اضطر يوماً لأن يفخر فقال: محمدٌ النبي أخي وصهري وحمزة سيد الشهداء عمي وجعفر الذي يمسي ويضحي يطير مع الملائكة ابن أمي وبنت محمد سكني وزوجي منوط لحمها بدمي ولحمي وسبطا أحمد ولداي منها فأيكم له سهم كسهمي
ونجد أيضا أن أول داعية يتحرك للدعوة خارج أرض الإسلام، بل ويضع النبي صلى الله عليه وسلم بين يديه مصير الدعوة بأكمله كان شاباً في ريعان إنه مصعب بن عمير

وهذا جعفر بن أبى طالب أول سفير يتحدث باسم الإسلام خارج أرض الإسلام كان شاباً في ريعان الشباب في العشرينات من عمره حين تحدث بين يدي النجاشي في بلاد الحبشة.
وسل نفسك يا أخى كم كان عمر معاذ بن جبل لما أرسله النبى إلى بلاد اليمن ليعلِّم الناس القرآن وشرائع الإسلام ويقضي بينهم وقال له يامعاذ إنك تأتي قوماً من أهل الكتاب، فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة ألا إله إلا الله -وفي رواية: إلى أن يوحدوا الله، فإن هم أطاعوك لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة، فإن هم أطاعوك لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد على فقرائهم، فإن هم أطاعوك لذلك فإياك وكرائم أموالهم، واتق دعوة المظلوم؛ فإنه ليس بينها وبين الله حجاب) أتعلمون كم كان عمره ثمانٍ وعشرين سنة والأعجب من ذلك أنر سول الله ودعه ماشيا ومعاذ بركب على ناقته
هؤلاء هم شباب الصحابة شباب أصبح كل همه خدمة هذا الدين لكن تعالى وانظر الأن إلى شباب الأمة أصبح كل همه سيارة بيت زوجة فقط
أيها الأحباب
منذ سنوات قليلة جدا وفى أحدى الكليات أُقيمت ندوة بعنوان مشكلات الشباب وعندما أتيح لكل شاب أن يقول: مشكلتي كذا وكذا، قطاع ضخم من الشباب قال: أن خائف من البطالة، خائف أن أكمل الكلية ولا أجد عملاً، ولو وجدت عملاً فقد لا أتعين بكفاءتي، بسبب تدخل عوامل الرشوة والمحسوبية والوساطة وغير ذلك.وقالت مجموعة من الشباب: مشكلتنا تأخر الزواج، فأنا لا أتزوج إلا عند سن ثلاثين سنة، أو عند سن خمس وثلاثين سنة، وأحياناً عند سن أربعين سنة، يعني: لا أتزوج حتى أكون نفسي، فيظل عشرين ثلاثين سنة يكون نفسه إلى أن يتزوج، فيكون قد فقد زهرة شبابه.وقال بعضهم: الاختلاط البشع بين الرجال والنساء، وما يتبعه من آثار سلبية ضخمة على المجتمع.وقال بعضهم: انتشار المخدرات مشكلة ضخمة يعاني منها الشباب في جامعة من الجامعات المصرية، في جامعة من الجامعات المسلمة في بلد مسلم، وهذا أمر لا يتوقع عقلاً.وقال بعضهم: الفجوة الهائلة بين الأجيال، أنا لا أفهم أبي وأمي، وأمي وأبي لا يفهماني، وأنا لا أفهم أستاذي، وأستاذي لا يفهمني، هناك فجوة ضخمة ما بين الجيل الذي قبلنا ونحن وبين الجيل الذي سيأتي بعدنا، تغيرات هائلة في المجتمع.وقال بعضهم: أنا مشكلتي في العادة السرية. فهذا الصنف من الشباب فقد السيطرة تماماً على شهوته. وبعضهم مشكلته أنه مرتبط بصديقة له عاطفياً، لكن لا يزال الوقت متأخراً على الزواج، فهو لا يعرف ماذا يعمل.وبعضهم مشاكله اقتصادية لا توجد أموال ولا يوجد أمل أن تكون عنده أموال.هذا كان نموذجاً من المشاكل التي عرضت ، ومع أن معظم هذه المشاكل تعتبر مشاكل حقيقية، إلا أنه لم يوجد شاب واحد من بينهم يقول: أنا مشكلتي الرئيسية أن هناك بلاداً إسلامية كثيرة محتلة من قبل أعداء الله، وأنا لا أعرف ماذا أعمل ؟! ؟!لا يوجد أحد يقول: أنا مشكلتي أن مواقع الإنترنت فيها سب للرسول صلى الله عليه وسلم وبصورة بشعة، وأصبحت هذه المواقع لا تحصى ولا تعد؟!لا يوجد شخص يقول لي: أنا مشكلتي حالة الفقر والجهل والتأخر التي عمت بلاد المسلمين؟!لا يوجد أحد يقول لي: أنا مشكلتي الديون المتراكمة على الأمة، والتي جعلتها تسير في طرق مظلمة إلى طرق أشد إظلاماً؟!ولا يوجد أحد يقول: أنا مشكلتي أن هناك ناساً كثيرين في الأرض لم تسمع عن دين الإسلام، أو لم تسمع عنه إلا كل تشويه وتبديل وتغيير؟!يا شباب الإسلام أليس منكم رجل رشيد؟! من لهذه المشاكل إذاً؟! يا ترى من يحل مشاكل أمة الإسلام؟! يا ترى هل يحلها الكبير الذي عمره خمسون سنة أو ستون سنة؟! من لمشاكل أمة الإسلام يا شباب أمة الإسلام؟! تعرفون ما هي أكبر مشاكل أمة الإسلام؟ أكبر هذه المشاكل: هي فقد الطموح، واضمحلال الهدف، يصبح الحلم كله زوجة، وبيتاً، وسيارة، وشركة، هذه ليست أحلاماً سيئة، لكن لا يصح أن تكون هي كل الأحلام.وهذا هو الفارق بين شباب الصحابة وشباب اليوم

العنصر الثالث : الفارق بين شباب الصحابة وشباب اليوم .

الفارق أيها الأحباب بين شباب الصحابة وشباب اليوم
أن شباب الصحابة جعلوا قدوتهم رسول الله وأما شباب اليوم انزلقوا في حول تيارات فكرية مضلة فيا شبابنا أفيقوا من غفلتكم وسباتكم وانظروا من تحبونه أن يكون قدوتكم نعم أيها الشاب من تحبه أن يكون قدوتك أتراه رسول الله صلى الله عليه وسلم أم تراه من ؟!أتراه فناناً ماجناً أقرب إلى النساء منه إلى الرجال؟!أتراه لاعباً أنفق زهرة شبابه في اللعب؟!أتراه مليونيراً سرق أموال البلاد والعباد؟!أتراه مرتشياً تسلق على أكتاف الشعب إلى أعلى الدرجات؟!أتراه أديباً فاسقاً أم شيوعياً أم يهودياً أم بغير ملة؟!أتراه واحداً من هؤلاء، أم هو رسول الله صلى الله عليه وسلم؟!كم من شباب أمة الإسلام الآن يضع رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوة كاملة له؟!كم من الشباب يقتدي بـالزبير، وطلحة ، وسعد ، والأرقم ، وزيد ؟!كم منهم يقتدي بـأسامة ، ومعاذ بن عمرو بن الجموح ؟!كم منهم يضع نصب عينيه حياة محمد الفاتح ،أو صلاح الدين ؟يا شباب الأمة أفيقوا! خلف من تسيرون وإلى أي غاية تريدون الوصول؟
هل تعلمون كم كان عمر سعد بن معاذ حين دخل الاسلام؟
وهل تعلمون كم كان عمره حين مات؟ لم يتجاوز أواسط الثلاثينات لم يعيش فى حياته إلا سنوات خمس فى الاسلام
وعند موته أهتز له عرش الرحمن لصدقه وثباته وغيرته على دينه ونصرته لنبيه صلى الله عليه وسلم!
ياشباب الأمه :
من هم الذين كانوا حول الرسول صلى الله عليه وسلم ؟ أليس هم الشباب
من قواد الجيوش؟أليس هم الشباب
من سفراء الرسول صلى الله عليه وسلم ؟ أليس هم الشباب
من كتاب الوحى ؟ أليس هم الشباب
من حفاظ السنه؟ أليس هم الشباب
لكن اى شباب؟
شباب تربوا على تقوى من الله ورضوان, وليس على شفا جرف هار.
شباب ذللوا سبل المعالى *** وما عرفوا سوا الاسلام دينا
تعهدهم فأنبتهم نباتا كريماً *** طاب فى الدنيا غصونا
إذا شهد الوغى كانوا كماتا *** يدكون المعاقل والحصونا
شباب لم تحطمه الليالي *** ولم يسلم إلى الخصم العرينا
وان جن المساء فلا تراهم *** من الإشفاق إلا ساجدين
ولم تشهدهم الأقداح يوما *** وقد ملأو نواديهم مجونا
وما عرفوا الأغانى مائعاتٍ ***ولكن العلا صيغت لحونا
لقد صنع شباب الصحابه تلك الانتصارات والبطولات والأمجاد ,ثم تبدل الحال
قولوا لي كيف تبدل الحال؟
قال تعالى فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة وأتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا
هكذا تبدل الحال
ما كان عليه شباب الصحابة : بماذا استبدله شباب اليوم
استبدلواالسواك بالسيجارة
استبدلوا المصحف بالمجلة
استبدلوا التلاوة بالغناء
استبدلوا المساجد بالملاعب والمقاهي والملاهي
استبدلوا مجالس العلم بالأفلام والمسلسلات والعكوف على القنوات
استبدلوا رايات الجهاد برايات الجدال والعناد
بئس للظالمين بدلا
ياويحنا ماذا اصاب شبابنا *** أو ما لنا سعد ولا مقداد
هذه بساتين الجنان تزينت *** للخاطبين فأين من يرتاد
ياليل امتناالطويل متى نرى *** فجرا تغرد فوقه الأمجاد
دعنا نسافر فى دروب آبائنا *** ولنا من الهمم العظيمة زاد

وأخيراً أيها الأحباب على أكتاف الشباب تقوم الحضارات وتنهض الأمم
ولقد كان أكثر المستجيبين لله و للنبى صلى الله عليه وسلم هم الشباب !

هذا الختام وربنا المعبود وله المكارم والعلا والجود
وصلى الإله على النبى محمدٍ كلما أشرقت شمس وأورق عود

_________________
مع اطيب تمنياتى / الشيخ علاء الشال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alaaelshal.forumado.net
 
شباب الصحابة حول النبى صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــوقـــع احبــاب اللـــه لفضـــيلة الشـــيخ عـــلاء الشـــال :: قسم صوت الأئمة ودعاة وزارة الأوقاف المصـــــرية :: صوت الأئمة ودعاة وزارة الأوقاف المصـــــرية-
انتقل الى: